لا تحسدوا الطيارين … شاهد ما يتعرضون له قبل الطيران

يمر الطيارون باختبارات كثيرة حتى يستأمنوا على أرواح المسافرين، فمن الصفات التي يجب على الطيار التحلي بها هي الشجاعة، وأن يكون شخصا مسؤولاً ويعتمد عليه في قيادة وسيلة تسير ضمن فضاء غير ملموس، ولديه القدرة على تحمل المسؤولية عن حياة الركاب وسلامتهم، وسلامة الطالئرة أيضا.

وتعتبر روح المغامرة والتحدي من أهم سمات الطيار، لكن بالنسبة للمسافرين فإن تجربة الإقلاع والهبوط والرحلة المريحة الخالية من المفاجأت تعد رحلة الطيران المثالية، وكثيرا ما يحصل الطيارين المتميزين فى الهبوط الناعم والمريح على تحية كبيرة من المسافرين، لان تلك هى اكثر مراحل الرحلة توترا بالنسبة للركاب، خاصة اذا كنت تصطحب عائلتك معك، فأن راحتهم هو غاية ما تنشده فى رحلتك الطائرة.

ودون تحيز فإن طيارى مصر للطيران يتميزون عالميا بقدرات عالية ومهارات ممتازة تضعهم فى مصاف الطيارين المتميزين حول العالم، ويجعل حجز مصر للطيران بمثابة شهادة ضمان لرحلة طيران هادئة مع طيار محترف.

ومن أهم انجازات الطيار هي اختيار الهبوط الاضطراري بعد نفاد الوقود دون انتظار مزيد من الوقت في حال إعلام برج المراقبة بذلك وعدم تلقي أي استجابة، والعمل على إنقاذ أرواح المسافرين بأي طريقة بدلاً من انتظار سقوط الطائرة وتحطمها.

اختبارات الطياريين

يجب على الطيارين العسكريين والمدنيين اجتياز الفحوصات الطبية الدورية الروتينية التي يطلق عليها بشكل غير رسمي “الفحوصات البدنية للطيران”،وذك من أجل الحصول على الترخيص أو الشهادة الطبية التي تؤهلهم للطيران.

حيث يقوم الطيارون العسكريون بإجراء الفحص الطبي عند طبيب الطيران، وهو طبيب عسكري مؤهل لإجراء هذه الفحوصات الطبية، باستثناء طياري الطائرات الشراعية وطياري المنطاد وطياري الطائرات الرياضية× فالأطباء المتخصصون في الطيران هم أطباء يتم تعيينهم وتدريبهم من قبل وكالة الطيران الفيدرالية بغرض فحص الأشخاص والتعرف على لياقتهم البدنية من أجل القيام بالمهام الخاصة بالطيران.

ويعتبر التقييم الطبي للطيارين الذي يقوم بإجراؤه طبيب الطيران وسيلة هامة للحفاظ على الصحة العامة، فالطيران له عواقب محتملة وخيمة إذا لم يتم بطريقة صحيحة وعناية لازمة، ومن غير الصحيح والمعقول أن يقوم بأعمال الطيران أي شخص غير صالح للطيران، ومن غير الآمن أن يطير الشخص غير المؤهل طبيًا كطيار على متن طائرة.

فيتم تطبيق الفحوصات السنوية على جميع الطائرات حتى يتم التأكد من تطابق هذه الطائرات مع الحد الأدنى من معايير السلامة، وتحقق الاختبارات الطبية الروتينية نفس الهدف بالنسبة للطيارين، فعندما يتم الانتهاء من الفحص السنوي للطائرة بنجاح، يقوم القائم بعمليات الفحص بالتصديق على ذلك في السجلات للبت في أمر صلاحية الطائرة.

وعندما يجتاز أي طيار الفحوصات الطبية الخاصة بالطيران بطريقة ناجحة، فإن الطبيب يقوم بالتصديق على الشهادة الطبية للطيارين وبمقتضى ذلك يحمل الطيار هذه الشهادة بعد ذلك عند القيام بمهام الطيران، وهذا دليل على أن الطيار قد اجتاز المعايير القياسية الطبية الخاصة بمهام الطيران على متن الطائرة.

أنواع الفحوصات البدنية للطيران

فهنا تُلزم لوائح الطيران الفيدرالي في الولايات المتحدة الطيارين والمراقبين للحركات الملاحية بإجراء الفحوصات البدنية الدورية الخاصة بالطيران حتى يتسنى لهم تنفيذ مهام الطيران الموكلة إليهم، والي جاءت كالاتي:

أولا: الشهادات الطبية من الدرجة الثالثة للقيام بواجبات الطيار الخاص فقط، ولهذه الشهادات متطلبات طبية أقل تقييدًا وتعتبر هذه الشهادات صالحة لمدة خمس سنوات للمتقدمين تحت سن الأربعين وسنتين للمتقدمين في سن الأربعين فأكثر.

ثانيا: الشهادة الطبية من الدرجة الثانية، فهي للمهام التجارية وليست لمهام شركات الطيران وكذلك مهام الطيار الخاص، ويلزم الحصول على هذه الشهادة من أجل استخدام الطائرات التي تقوم برش المحاصيل الزراعية، وطياري الطائرات المستأجرة، وطياري الشركات، وأي شخص آخر يمارس أعمال الطيران بطريقة تجارية.

وتعتبر هذه الشهادة صالحة لمدة سنة واحدة للقيام بالأنشطة التجارية وسنتين أو خمس سنوات للطيار الخاص ويتم استخدام الشهادة على أساس السن الخاص بالطيار.

ثالثا: عمل مخطط القلب الكهربائي، وذلك للحصول على شهادة الدرجة الأولى للمتقدمين في سن 35 عامًا والمتقدمين في سن 40 عامًا ويتم القيام بذلك كل عام، وتعتبر شهادات الدرجة الأولى صالحة للقيام بالواجبات الخاصة بالطيران على متن طائرة تابعة لشركة طيران لمدة عام واحد للمتقدمين دون سن الأربعين وستة أشهر للمتقدمين في سن الأربعين فأكثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *